حكايات في الدوري - الأهلي والمقاولون.. مباراة تتويج وانسحابان | ستاد اهلاوى | Stad Ahlawy

0 تعليق 0 ارسل طباعة

ستاد اهلاوى ينقل لكم اخبار النادى الاهلى من اغلب المصادر واخبار الكرة المصرية والعالمية

مباراة الأهلي والمقاولون العرب دائما تأخذ الانطباع الجاد كقمة من قمم الكرة المصرية منذ صعود مشروع نادي المقاولون العرب للدوري المصري موسم 1977/1978، وهو الفريق الوحيد باستثناء الإسماعيلي الذي استطاع خطف درع الدوري المصري من الأهلي والزمالك خلال أخر 40 سنة.

من الظواهر التي تتمم حكايات الدوري المصري هو حجر العثرة الذي يقدمه دائماً ذئاب الجبل للشياطين الحُمر، فمنذ موسم 2001/2002 وحتى الآن أقيمت 15 مسابقة للدوري المصري ولم يستطع الأهلي الفوز علي الذئاب ذهاباً وإياباً سوي ثلاث مرات فقط في مواسم 2001/2002، 2005/2006 و الموسم الفائت 2015/2016.

المفارقة الغريبة أيضاً أن نادي المقاولون العرب شهد أسوأ مواسمه علي الإطلاق موسم 2002/2003، ففي هذا الموسم هبط المقاولون لدوري الدرجة الثانية حتى عاد موسم 2005/2006، في هذا الموسم سحق الأهلي المقاولون بسداسية مقابل هدفين علي إستاد الجبل الأخضر ليستقيل المدير القني للذئاب العرب آنذاك عبد العزيز عبد الشافي أحد أبناء النادي الأهلي بين شوطي اللقاء وبعدها ورغم اعتلاء الأهلي صدارة الدوري فقدم له المقاولون حجر العثرة بالتعادل معه سلبياً في الدور الثاني بإستاد القاهرة بقيادة لطفي نسيم ليبدأ وقتها نسج سيناريو ما عُرف إعلامياً بدوامة دوري "سيد عبد النعيم".

مباراة الأهلي والمقاولون العرب شهدت في أكثر من مرة إيذاناً وإعلاناً بفوز الأهلي بدرع الدوري كما حدث في موسم 1998/1999 وفوز الأهلي بالمباراة 3/2 التي شهدت أيضا حدثاً فريداً من نوعه بوصول العميد حسام حسن للهدف رقم 100 في الدوري المصري، قبل أن يتوج حسام بعدها مجهوداته بالهدف رقم "101 في شباك عبد الواحد" كما عنونت معظم الصحف المصرية في لقاء القمة اللاحق لمباراة حسم الدرع أمام المقاولون.

وكذلك أيضاً مباراة المقاولون موسم 2005/2006 كانت ممر عبور الأهلي للدرع رقم 31 بهدفي للمدافع أحمد السيد و محمد أبو تريكة في الدقيقة 4 من الشوط الأول والثاني أيضاً، أما العبور الأخير فكان حسم الأهلي للقب درع دوري "ثورة 25 يناير" في موسم 2010/2011 بخماسية مقابل هدف في أخر مشاركة للمصري نجم روما محمد صلاح في الدوري المصري.

ولكن لم يكن كل ما سبق هو الحدث الأبرز أيضاً في تاريخ لقاءات الفريقين بالدوري، فالحدث الأبرز تكرر بظروف مشابهة مرتين. الأولي في موسم 1989 / 1990 في شهر يناير، واحتجاجاً علي احتساب الحكم ركلة جزاء للأهلي وقرر وقتها عبد الرحمن أنوس مدير الكرة تنفيذ سيناريو الانسحاب المشروع احتجاجاً علي القرار، فبدأ لاعبو المقاولون في التساقط علي أرض الملعب حتى تم استنفاذ التغييرات ليصل العدد لسبعة لاعبين ويتم إلغاء المباراة.

d7af3ecf3f.jpg

a4f1d21c25224be2a99e5ea9553ab82b.png

برنامج "الكرة في أسبوع " للإعلامي فايز الزمر المعروف بزملكاويته انتقد نادي المقاولون ووصفه بالسلوك "غير رياضي"، وتم التحقيق مع نادي المقاولون العرب وعدم الاكتفاء باعتبار الأهلي فائزاً وعلي الرغم من نفي مسؤولو المقاولون تعمد الانسحاب ولكن حامل الراية تداول في تقريره بسماع إداري المقاولون العرب صلاح مصطفي ينقل تعليمات مدير الكرة للاعبين بتعمد التظاهر بالإصابة وهو ما استند إليه الإتحاد في إيقاف مدير الكرة لمدة عامين والإداري لمدة عام بالإضافة إلى اللاعبين مدعي الإصابة لعدد من المباريات.

قدم وقتها المنافس نادي الزمالك موقفاً احترافيا إذ بالرغم من تساويه في النقاط مع الأهلي علي صراع الدوري في الصدارة إلا أنهم انتقدوا الخروج عن الروح الرياضية و أشادوا بقرار إتحاد الكرة في عدم التساهل في ذلك الموقف.

0386867a4bef4f73acf98fe29f974084.png

الأمر تكرر أيضاً في الدوري الثاني من الموسم الماضي حين شهدنا محاولة لاعبي المقاولون العرب الانسحاب من المباراة بعد طرد زميلهما أحمد عبد العزيز مودي وأحمد علي بعد الاعتراض علي هدف الجابوني ماليك إيفونا لشبهة وجود خطأ ضد الحارس محمد أبو السعود.

لتتوالى الإصابات في صفوف الفريق ولكن اكتملت المباراة هذه المباراة واضطر محمد عودة المدير الفني الحالي للفريق بإكمال المباراة بثمانية لاعبين.

فهل تشهد مباراة الأهلي و المقاولون حدثاً جديداً يضاف إلي سجلها المعروف بالغرابة والإثارة، هذا ما ستقره لنا مباراة الغد علي إستاد بتروسبورت .

المصدر : موقع Filgoal

شكرا لمتابعينا قراءة خبر حكايات في الدوري - الأهلي والمقاولون.. مباراة تتويج وانسحابان | ستاد اهلاوى | Stad Ahlawy في ستاد أهلاوى ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري Filgoal ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر ستاد أهلاوى وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي Filgoal مع اطيب التحيات.

0 تعليق

stadahlawy.com Alexa/PageRank