عمرو مصطفى فهمي: خروج المنتخب من أمم أفريقيا فرصة لتطهير الكرة المصرية (حوار) | ستاد اهلاوى

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

أكد عمرو مصطفى فهمى، السكرتير العام السابق للاتحاد الإفريقى لكرة القدم، أن مجلس إدارة النادى الأهلى برئاسة محمود الخطيب كان أول من حاربه بتقديم شكوى ضده لـ«الكاف» بعدما رفض طلب القلعة الحمراء بمخالفة اللوائح، بحضور مندوب آخر غير «الخطيب» خلال اجتماعات لجنة الأندية بـ«الكاف» التي يقتصر تواجد أعضائها على رؤساء الأندية فقط، وتساءل «عمرو فهمى» عن سر صمت مسؤولى الزمالك على مطالبتهم بإعادة فتح ملف نادى القرن طوال الـ19 عاما الماضية إذا كانوا يرون وجود مجاملة للأهلى من وجهة نظرهم.

وكشف «فهمى»، خلال حواره مع «المصرى اليوم»، عن الأسباب الحقيقية لخلافاته مع «أحمد»، رئيس الاتحاد الإفريقى لكرة القدم «كاف»، مؤكدا اعتراضه على سياسته في إدارة الكاف.

وهاجم «فهمى» هانى أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة السابق، مؤكدا أنه لا يفكر إلا في نفسه، وأشاد «فهمى» بدور الدولة في تنظيم أمم إفريقيا خلال البطولة، مؤكدا أن خروج المنتخب الوطنى لكرة القدم من دور الـ16 فرصة ذهبية للتخلص من أصحاب المصالح الخاصة بالكرة المصرية، كما تحدث لأول مرة عن سر خلافاته مع أحمد شوبير ومرتضى منصور وأشياء أخرى في هذا الحوار:

عمرو مصطفى أثناء حديثه لـ «المصرى اليوم»

■ بداية.. كيف ترى تنظيم بطولة أمم إفريقيا في مصر 2019؟

- أعتقد أن مصر استطاعت إبهار العالم بتنظيم بطولة أمم إفريقيا بعدما وفرت الدولة كافة الإمكانيات لإنجاحها، ولم تدخر جهدا في الظهور بشكل يليق بحضارتنا وتاريخنا.. ولم أشك لحظة عندما أسند تنظيم البطولة إلى مصر في عدم نجاحها.. وأذكر أن الدكتور أشرف صبحى، وزير الرياضة، عندما تحدث معى حول رغبة مصر في تنظيم «الكان» من أجل اتخاذ الإجراءات الخاصة بتقديم طلب التنظيم لم يتأخر نهائيا وأرسل كافة الخطابات التي تؤكد قدرة مصر على تنظيم البطولة، سواء من موافقة رئيس الوزراء أو قدرتنا على استضافة البعثات الإفريقية في الدول المختلفة.

■ كيف؟

- أؤكد لك أن مصر تستطيع تنظيم كأس العالم بعد النجاح المبهر لبطولة أمم إفريقيا.. وأنت تتحدث مع مدير بطولة إمم إفريقيا التي تم تنظيمها في غينيا الاستوائية 2017، وحققت خلالها إعجازا بتنظيم البطولة في 40 يوما فقط في أربع مدن مختلفة رغم أنها لا تمتلك إمكانيات كبيرة من فنادق أو ملاعب، لكنهم تكاتفوا ووفروا الإمكانيات المتاحة، وحصل وقتها وزير الرياضة على إشادة كبيرة وتمت ترقيته حتى صار رئيسا لوزراء غينيا.

■ ماذا تقصد؟

- أقصد أننى لا أتحدث من فراغ.. فقد كنت مديرا لبطولة أمم إفريقيا في وقت سابق عندما كنت سكرتيرا عاما للكاف، ومن ثم أعلم تماما مدى صعوبة التنظيم في وقت قصير.. وكنت أشفق على محمد فضل مدير البطولة في صعوبة المهمة لكنه اجتازها بنجاح مع توفير إمكانيات الدولة كما قلت لك.

■ البعض يردد أن خروج المنتخب الوطنى من دور الـ16 للبطولة أثر سلبا على استمرار نجاح التنظيم؟!

- خروج المنتخب الوطنى فرصة ذهبية لتطهير الكرة المصرية من المسؤولين المسيطرين عليها أصحاب المصالح الشخصية، وأعتقد أنه حان الوقت لإعادة تطهير الكرة المصرية بشكل جذرى وإبعاد كل من تسبب في ظهور المنتخب الوطنى بهذا الشكل السيئ.. إلى جانب الفشل في إدارة مسابقة الدورى الممتاز أو المنتخبات الوطنية، وهو أمر يتحمله هانى أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة المستقيل.

■ لماذا تهاجم «أبوريدة» رغم أنه ساندك في تعيينك سكرتيرا عاما بـ«الكاف»؟

- «أبوريدة» لم يساندنى ولم يقف إلى جوارى نهائيا بعكس الأفارقة الذين كانوا يقفون معى ويطالبون بتعيينى سكرتيرا عاما.

■ لكن المهندس مصطفى فهمى، السكرتير العام الأسبق، توسط لدى «أبوريدة» لمساندتك في نفس المنصب؟!

- أرجو ألا تحدثنى عن والدى نهائيا أثناء الحوار.. لكننى سأرد على سؤالك حتى أصحح لمن رددوا ذلك.. فمصطفى فهمى نصحنى بعدم قبول المهمة عندما تم تعيينى سكرتيرا عاما وليتنى سمعت كلامه لأنه كانت لديه رؤية ثاقبة.

■ هل ندمت على تعيينك سكرتيرا عاما لـ«الكاف» بعدما دخلت في أزمة مع «أحمد»، رئيس الاتحاد الإفريقى لكرة القدم، وصلت إلى «فيفا»؟

- لم أندم على شىء نهائيا.. لأننى لم أفتعل أي أزمات لكننى تربيت ونشأت على محاربة الفساد، خصوصا أن ذلك أصبح اتجاه الدولة بعد تولى السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، شؤون البلاد والذى يحارب الفساد في كافة الاتجاهات، ووصل الأمر إلى أنه يقود نفس محاربة الفساد في إفريقيا، كما أننى تعلمت المبادئ والقيم بين أسرتى والتى ترفض السكوت على أي سياسة خاطئة في أي منظومة أتواجد فيها.

■ لكن «أحمد» نفى كافة الاتهامات التي وجهت إليه في التحقيقات التي أجريت معه في فرنسا.

- ليست لى علاقة باحتجاز «أحمد» في فرنسا، فبحسب الصحف الفرنسية التي أثارت الأزمة فقد خضع للتحقيقات بسبب شكاوى أخرى للحكومة الفرنسية ليست لى علاقة بها.. أما شكواى فسيتم البت فيها في أول أغسطس من جانب الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا».

■ ما سبب خلافاتك مع رئيس الكاف؟

- لا توجد أسباب شخصية.. لكنها قانونية واعترضت على سياسته في إدارة الكاف والتأثير السلبى على تطوير الكرة الإفريقية ومسابقاته واستثمارات البطولات الخاصة به، وكل ما أستطيع التحدث فيه أن الشكوى لدى الإدارة القانونية في «فيفا».

■ ألم تضع في اعتبارك قبل الدخول في أزمة مع «أحمد» أنك تمثل مصر في منصب السكرتير العام الذي فقدته بسبب مشكلتك مع «رئيس الكاف»؟

- كنت أمثل نفسى وليس مصر في منصب السكرتير العام.. بينما الذي يمثل مصر هو هانى أبوريدة، عضو المكتب التنفيذى للكاف، ولم يقم بأى دور تجاه الدولة داخل «الكاف».

■ لكنك ورثت منصب السكرتير العام عن والدك.

- قلت لك لا تحدثنى عن والدى أثناء الحوار.. ولم أرث منصب السكرتير العام عن والدى الذي استقال من نفس المنصب في 2010 وتوليت المهمة في 2017 بعد المغربى هشام العمرانى، وبالتالى فتعيينى لم تكن له علاقة بالتوريث نهائيا، وإنما وفقا لعملى داخل الكاف.

■ كيف تردد أن «أبوريدة» لا يخدم مصر في الكاف رغم دوره في حصولنا على تنظيم أمم إفريقيا؟

- قلت لك إن «أبوريدة» لا يهتم سوى بنفسه فقط.. وحتى تنظيم بطولة أمم إفريقيا فالفضل يرجع للدولة التي تحركت، ممثلة في وزير الرياضة الدكتور أشرف صبحى، ولك أن تعلم أن ترتيب الأهمية داخل «الكاف» بالنسبة للدول في الوقت الحالى وفقا للأهمية على النحو التالى: المغرب ثم تونس ثم مصر بسبب قوة علاقات مسؤولى المكتب التنفيذى بالكاف بالإدارة العليا به، وأؤكد لك أن هناك أمورا أخرى سكت عنها «أبوريدة» كانت كفيلة بإنعاش مصر بملايين الدولارات.

■ كيف؟

- من المفترض أن شركة «لاجاردير» الفرنسية الحاصلة على حقوق أمم إفريقيا التي يديرها «ادريس عكى» أن ترفع قيمة تعاقدها مع «الكاف» إلى أكثر من 100 مليون دولار بعدما زاد عدد مباريات البطولة وهو الخطاب الرسمى الذي أرسلته إلى الشركة الفرنسية عندما كنت سكرتيرا عاما للكاف ودخلت في مفاوضات معها وانزعج وقتها «ادريس عكى»، وفى حالة زيادة نسبة التعاقد مع الكاف كان سيحق لمصر الحصول على نسبة من قيمة التعاقد تصل إلى 20% باعتبارها الدولة المنظمة أي ما يعادل 20 مليون دولار، وقد تزيد في حالة استمرار التفاوض، لكننى فوجئت بأعضاء من المكتب التنفيذى بينهم هانى أبوريدة يطالبوننى بالصبر على الشركة الفرنسية وعدم مطالبتها بتعديل العقد على اعتبار أن البطولة لم يتم تسويقها بشكل جيد بعد تغيير الدولة المنظمة، وهو ما حدث بعد رحيلى ولا أعرف شيئا عن بقية المفاوضات وسر تأجيل تعديل العقد.

■ هل ترى أن شكواك ضد «أحمد» وراء تعيين فاطمة سامورا مشرفا على «الكاف» من جانب «فيفا»؟

- لا أعرف.. فهذا قرار «فيفا» وليس لى الحق في التحدث بأمور تخص قرارات «فيفا».

■ البعض يردد أن تعيين «سامورا» بهدف تطوير الكرة في إفريقيا؟!

- الكرة في إفريقيا لن تتطور إلا بعد تطهيرها من المشاكل والأزمات وإلا بإبعاد من تسببوا فيها.. فهناك مشاكل عديدة ومجاملات لأندية في إفريقيا حتى تحصد البطولات، وأمتلك مستندات على مجاملات بتعيين حكام لهم حتى يحصدوا البطولات.

■ هل الأهلى والزمالك تتم مجاملتهما في بطولات إفريقيا؟

- لم أر في عهدى مجاملات للأهلى أو الزمالك، بل عندما كنت سكرتيرا عاما حذرت مرتضى منصور، رئيس نادى الزمالك، عن طريق أحد الوسطاء من المجاملات التحكيمية التي قد يستفيد منها فريق نهضة بركان المغربى خلال نهائى بطولة الكونفيدرالية.

■ بالمناسبة.. ما سبب خلافاتك مع مرتضى منصور؟

- بالنسبة لى لا توجد أي خلافات.. لكننى فوجئت به بهاجمنى بقوة رغم أننى معجب بطريقة إدارته لنادى الزمالك ومحاربته للفساد منذ أن خاض انتخابات القلعة البيضاء في 2005 أمام كمال درويش.

■ هل الزمالك من حقه أن يطالب بفتح ملف نادى القرن؟

- لا أعرف.. فهذا أمر يخص مسؤولى نادى الزمالك.. لكن أريد أن أسأل سؤالا: لماذا صمت مسؤولو القلعة البيضاء على مدار 19 عاما على اختيار الأهلى نادى القرن إذا كانت هناك مجاملة للقلعة الحمراء كما يرون؟!

■ البعض يرى أنك تنحاز للأهلى باعتبارك كنت أول من ساهم في إنشاء رابطة «الألتراس»؟

- لم أنحز لأى ناد طوال تواجدى في «الكاف» سواء كان النادى مصريا أو أجنبيا، وهدفى هو عملى فقط بشرف ونزاهة.. وما لا يعرفه أحد أن الأهلى أول من حاربنى داخل «الكاف» من خلال محمود الخطيب رئيس النادى.

■ كيف؟

- عندما فاز «الخطيب» في انتخابات رئاسة النادى الأهلى، توجهت إلى «أحمد»، رئيس «الكاف»، وأكدت له ضرورة أن يتم ضمه إلى عضوية لجنة الأندية وتوجيه الشكر للمهندس محمود طاهر، رئيس النادى السابق، على أساس أن عضوية لجنة الأندية تقتصر على رؤساء الأندية فقط، وليس أي شخص آخر، لكن فوجئت بالأستاذ الخطيب يؤكد لى صعوبة حضوره لعدم إجادته للغة الإنجليزية وحاولت إقناعه بأن هناك مترجما سيتم توفيره له، وأكدت له أن حضوره ضرورى ويقتصر على رؤساء الأندية بعدما رشح خالد مرتجى، عضو مجلس الإدارة، ليكون بدلا منه.

■ إذن ما سبب شكوى الأهلى ضدك؟

- في الاجتماع الأول للجنة الأندية لم يحضر أحد من مسؤولى الأهلى.. وفى الاجتماع الثانى فوجئنا بعد بدايته بـ15 دقيقة بدخول رانيا علوانى، عضو مجلس الأهلى، إلى الجلسة وتطالب بإحضار كرسى لها، فاعترض رئيس اللجنة على تواجدها لعدم أحقيتها في التواجد وطلب منى إخراجها من الاجتماع وهو ما حدث.. ففوجئت بعد ذلك بهجومها على وتقديم شكوى من جانب مجلس الخطيب ضدى.

■ لكن الأهلى كان يرى أن من حقه حضور أي عضو من المجلس.

- قلت لك إن اجتماعات لجنة الأندية تقتصر على حضور رؤساء الأندية فقط وفقا للوائح.. ولم ننتظر حتى يخطرنا أحد من جانب النادى الأهلى بعد نجاح الخطيب في الانتخابات، ووجهنا الشكر لمحمود طاهر.. المشكلة أن النادى الأهلى كان يرغب في التعامل بشكل استثنائى يختلف عن بقية الأندية وهو أمر غير مقبول.

■ كيف ترى ظاهرة الألتراس التي كنت أحد أعضائها قبل الانفصال عنها؟

- دعنا نتفق أنه لا يوجد جمهور سيئ بشكل عام.. ولا يوجد جمهور متميز بشكل عام.. فهناك أمور إيجابية وسلبية بين الجماهير تتحدد على أساس العقوبات التي يتم تطبيقها من جانب المسؤولين عن اللعبة، وهذا هو السبب الرئيسى في عزوف الجماهير عن مباريات الدورى خلال الفترة الماضية، وهو ما يؤثر سلبا على القيمة التسويقية للدورى.

■ ماذا تقصد؟

- أقصد أن هناك 3 عقوبات يجب أن تطبق على جمهور النادى الذي يثير الشغب في المدرجات، أولاها تكمن في منعهم من المدرجات لمدة في المباراة التالية لفريقهم، والعقوبة تزيد بمنعهم لمدة 3 مباريات في حالة تكرار حالة الشغب، وإيقافهم نهائيا إذا تكرر الأمر للمرة الثالثة، بشرط أن يتم تطبيق القرار على كافة الأندية دون مجاملة لأحد.

■ لماذا كنت تتعرض للهجوم بسبب علاقتك بالألتراس؟

- سأذكر لك السبب الحقيقى لأول مرة في الهجوم الذي كنت أتعرض له، والذى كان يقوده أحمد شوبير، حارس الأهلى الأسبق.

فقد فوجئت في عام 2007 أثناء جلوسى مع أصدقائى برقم غريب يتصل بى أكثر من 40 مرة، ثم فوجئت بأحد الأصدقاء يتصل بى يطالبنى بالرد على الرقم الغريب ويؤكد لى أنه أحمد شوبير، وبالفعل عندما عدت إلى تليفونى فوجئت بأنه أرسل لى 15 رسالة يؤكد لى أنه «شوبير» ويطالبنى بالرد عليه، وعندما رددت أشاد لى بالألتراس وبالتجربة التي قمنا بها في المدرجات، وكانت المكالمة مسموعة وسط أصدقائى، وطالبنى في نهاية المكالمة بشن هجوم على ممدوح عباس بعدما هاجمه جمهور نادى الزمالك، وقال لى: «ممدوح عباس بيهاجمنى وأنا عاوزكوا تهاجموه في المدرجات»!!، وأغلقت معه الهاتف واستعجب أصدقائى من طلب «شوبير» لنا، على أساس أننا لسنا لنا علاقة بالخلافات الشخصية، ونسينا الأمر نهائيا، حتى علم ممدوح عباس بالأمر عن طريق بعض الحاضرين الذين سمعوا المكالمة وأبلغوا أبناء عباس، ومن وقتها فوجئت بشوبير يهاجمنى ويشن حربا ضدى.

■ أخيرا.. كيف يتم تطوير الدورى المصرى؟

- لابد أن تكون هناك إدارة مختلفة عن اتحاد الكرة لإدارة الدورى الممتاز، وأن تكون بعيدة عن أي تدخلات من جانب مسؤولى الجبلاية، فضلا عن ضرورة قصر عدد أندية الدورى لأقل من 18 ناديا.

المصدر : المصرى اليوم

شكرا لمتابعينا قراءة خبر عمرو مصطفى فهمي: خروج المنتخب من أمم أفريقيا فرصة لتطهير الكرة المصرية (حوار) | ستاد اهلاوى في ستاد أهلاوى ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المصرى اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر ستاد أهلاوى وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المصرى اليوم مع اطيب التحيات.

السابق مرتضى منصور: لن ألعب السوبر الأفريقي في قطر.. وأهلا بالمشاكل مع «كاف» | ستاد اهلاوى
التالى إيفرتون يفوز على ويستهام بثنائية | ستاد اهلاوى
 
stadahlawy.com Alexa/PageRank