كأس الأمم الأفريقية من الفضة إلى الذهب | ستاد اهلاوى

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

قبل ما يزيد على 5 عقود بادرت مصر بطرح فكرة تأسيس الاتحاد الإفريقى لكرة القدم، وكحال كل الاتحادات، بدأ اتحاد إفريقيا بعدد من الدول لم يكن يتجاوز أصابع اليد الواحدة، ثم أخذت دول القارة تنضم له تباعاً، بينما ظلت مصر دوماً تنظر من وراء هذا الاتحاد الكروى إلى ما هو أبعد وأعمق فى إطار حرصها على توثيق العلاقات مع دول القارة السمراء وتحقيق التقارب والتعاون المنشودين. ولعل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقى العام الجارى إضافة إلى استضافتها بطولة كأس أمم إفريقيا يفسح المجال لنقلة نوعية فى طبيعة العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياسية أيضاً بين القاهرة ودول قارتها.

زمان..3 فرق كروية فى أول بطولة.. والكأس فضية.. ومصر صاحبة فكرة تأسيس الاتحاد

كأس الأمم الإفريقية

يعود تاريخ كأس الأمم الإفريقية إلى خمسينيات القرن الماضى، وتحديداً عام 1956، حين اجتمع وفد مكون من 7 أعضاء فى لشبونة بالبرتغال، وقرروا تشكيل اتحاد لكرة القدم الإفريقية «كاف»، وكان هذا الطرح خلال انعقاد مؤتمر الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا»، لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك، وحضره حينها 4 دول إفريقية فقط هى مصر والسودان وجنوب إفريقيا وإثيوبيا، حسبما يوضح أحد المقالات التى نشرتها دورية «إنترناشيونال جورنال أوف سوشيال ساينسيز أند مانيجمنت» مجلد 3، العدد 6، لعام 2017، بعنوان «كأس أمم إفريقيا 2017: هوية مجموعة مختارة من اللاعبين وموضة قصات الشعر».

كانت مصر هى صاحبة فكرة تأسيس اتحاد إفريقى لكرة القدم، وهى التى طرحت الفكرة خلال مؤتمر «فيفا»، ويوضح كتيب أعدته الهيئة العامة للاستعلامات، مؤخراً، بعنوان «كأس الأمم الإفريقية فى حضرة الملك توت- مصر 2019» أنه عقب انتهاء المؤتمر عقدت الدول الأربع العزم على الاجتماع مرة أخرى فى الخرطوم فى فبراير 1957 لصياغة مشروع النظام الأساسى للاتحاد ومناقشة انطلاق أول بطولة لكأس الأمم الإفريقية، فى الوقت الذى صوت فيه «فيفا» بالفعل على الاعتراف بإفريقيا كاتحاد، خلال انعقاده فى مدينة برن بسويسرا، ومنح بموجب هذا التصويت الحق لإفريقيا فى تعيين أول ممثل لها فى اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا» وهو المهندس عبدالعزيز عبدالله سالم من مصر، وكان هو صاحب فكرة تأسيس اتحاد إفريقى مستقل.

وتم التوقيع على القانون الدستورى للاتحاد الإفريقى لكرة القدم فى مدينة الخرطوم فى 8 يونيو.

شارك فى أول بطولة لكأس الأمم الإفريقية 3 دول فقط، هى مصر والسودان وإثيوبيا، بعد استبعاد جنوب إفريقيا، وحينها كانت العاصمة السودانية، الخرطوم، هى محل استضافة البطولة التى نُظمت فى فبراير عام 1957، وفازت بها مصر.

وتكريماً لـ«سالم»، صاحب فكرة تأسيس الاتحاد الإفريقى، قرر «فيفا» إطلاق اسمه على النسخة الأولى من كأس الأمم الإفريقية وظل يحمل اسمه حتى عام 1987. حسبما يوضح كتاب الهيئة العامة للاستعلامات. وكان أول هدف مصرى فى تاريخ البطولات الإفريقية لرأفت عطية على حساب السودان وسجله من ركلة جزاء، كما كان أول هداف هو محمد دياب العطار، الشهير باسم «الديبة»، من مصر، برصيد 5 أهداف، كما سجل الديبة باسمه أول «سوبر هاتريك» بإحرازه 4 أهداف فى مباراة واحدة على حساب إثيوبيا، وسجلت مصر أول لقب قارى إفريقى فى التاريخ بعد فوز المنتخب المصرى بقيادة مدربه مراد فهمى بمباراتيه فى البطولة الأولى.

تغير شكل كأس البطولة الإفريقية 3 مرات، فكانت الكأس الأولى تشبه كأس الاتحاد الإنجليزى، وكانت مصنوعة من الفضة، ثم تغير شكل الكأس فى بطولة 1980، وأصبحت عبارة عن كأس طويلة الشكل من الفضة، وقطعة أسطوانية مع الحلقات الأوليمبية على خريطة القارة، وحملت اسم «كأس الوحدة الإفريقية»، واحتفظ بهذه الكأس المنتخب الكاميرونى بعد فوزه بها عام 2000 بغانا ونيجيريا، وكانت آخر نسخة لها. وفى عام 2001 كشف الاتحاد الإفريقى عن الشكل الجديد للكأس، والتى صارت عبارة عن فنجان مطلى بالذهب، صُمّمت وصُنعت فى إيطاليا، وفاز بها المنتخب الكاميرونى فى شكلها الجديد لأول مرة عام 2002 فى ختام البطولة التى أقيمت فى مالى.

وفى عام 1970 شهدت البطولة التى أقيمت فى السودان أول ظهور للتغطية التليفزيونية للمباريات وسقطت زائير، حاملة اللقب، فى الدور الأول، بينما تأهلت غانا للمبارة النهائية للمرة الرابعة على التوالى، وأهدى المهاجم السودانى نجم الدين حسن بلاده الكأس.

شغل العديد من المصريين مناصب رفيعة بالاتحاد الإفريقى لكرة القدم، حيث تولى اللواء عبدالعزيز مصطفى رئاسة الاتحاد خلال الفترة بين عامى 1958- 1968، خلفاً لعبدالعزيز سالم، كما تولى الرئاسة الفخرية اللواء عبدالعزيز مصطفى، وتولى محمد أحمد منصب نائب فخرى للرئيس، كما تولى الأمانة العامة كل من يوسف محمد خلال الفترة بين 1957- 1958، ومصطفى كامل منصور خلال الفترة بين 1958- 1961، ومراد فهمى 1961- 1982، ومصطفى فهمى 1982- 2010.

بعد النسخة الأولى من بطولة كأس الأمم الإفريقية فى عام 1957 بدأت أعداد المنتخبات الوطنية المشاركة تزداد تدريجياً، حيث ارتفعت من 3 منتخبات إلى 4، ثم 6، ثم 8، ثم 11، ثم 16 فى عام 1996، حتى وصلت الآن إلى 24 منتخباً.

وبدءًا من عام 1968 بدأ الاتحاد الإفريقى «كاف» ينظم البطولة كل عامين بسبب زيادة عدد المنتخبات المشاركة فى البطولة، وخلال الفترة بين عامى 1957 و2017 فازت 14 دولة بالبطولة، وفازت مصر وحدها 7 مرات بهذه البطولة، منها 3 مرات على أرضها فى أعوام 1957، 1959، 1986، 1998، 2006، 2008، و2010، بينما فازت الكاميرون 5 مرات فى أعوام 1984، 1988، 2000، 2002، و2017.

أما النيجر ففازت 3 مرات فى أعوام 1980، 1994، و2013. وفاز ساحل العاج مرتين، فى عامى 1992 و2015، وفازت جمهورية الكونغو الديمقراطية مرتين عامى 1968 و1974. وهناك ثمان دول فازت مرة واحدة وهى زامبيا (2012(، تونس (2004)، والسودان (1970)، الجزائر (1990)، المغرب (1976)، إثيوبيا (1962)، وجنوب إفريقيا (1996)، والكونغو (1972).

الآن.. 24 فريقا تتنافس على كأس ذهبية تحت سماء مصرية

كأس الأمم الإفريقية

مثلما كان الحال منذ تأسيس الاتحاد الإفريقى لكرة القدم، احتفظت مصر على مر السنين بمناصب رفيعة بالاتحاد الإفريقى لكرة القدم، حيث يشغل حاليا المهندس هانى أبو ريدة عضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد، وأحمد محمد مجاهد عضوية اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الأفريقية.

وتقام بطولة الأمم الإفريقية، بنسختها الموسعة التى تضم 24 فريقاً مقسمين إلى 6 مجموعات، فى القاهرة والإسكندرية والسويس والإسماعيلية. وتعد هذه هى المرة الخامسة التى تنظم فيها مصر بطولة كأس الأمم الإفريقية، إذ نظمت من قبل 4 نسخ سابقة فى أعوام 1959، و1974، و1986، و2006. غير أن تنظيم مصر لبطولة 2019 يأتى وسط جملة من التحديات، لم يكن اقلها تشكيك بعض الأطراف الدولية فى قدرة مصر على تأمين البطولة وتنظيمها على النحو الأمثل، وهى الشكوك التى «تلاشت» منذ اللحظات الأولى لحفل افتتاح البطولة، حسبما علقت العديد من الصحف العالمية التى أشادت بالحفل، حيث قالت صحيفة «جارديان» البريطانية، إن حفل الافتتاح الذى أقيم باستاد القاهرة الدولى كان «مذهلاً تحت السماء المظلمة»، مشيرة إلى أن معالم مصر وملامحها ظهرت بشكل رائع على قطعة القماش الضخمة التى امتدت بطول الملعب، والتى غطتها الألوان التى تداخلت لتشكل استعراضًا رائعًا إلى جانب الألعاب النارية التى انطلقت فى أرضية الملعب خلال حفل الافتتاح، فضلًا عن استعراضات راقية لمؤديين ارتدوا زى الفراعنة، مؤكدة أن فريق العمل «محترف وراقٍ للغاية».

وشمل الحفل عدداً كبيراً من الاستعراضات الغنائية التى مزجت بين حضارة إفريقيا والأهرامات والنيل، واستغرق 20 دقيقة، حيث ظهر على أرضية الملعب 3 أهرامات ضخمة، تم من خلالها عرض مجموعة من الرسوم باستخدام الضوء، إضافة إلى أضواء ليزر حمراء ظهرت مضيئة جنباً إلى جنب مع الإضاءة الخاصة بـ60 ألف مشجع فى المدرجات.

وذكرت صحيفة «ذا ميرور» البريطانية أن «حفل الافتتاح كان مبهراً، وظهر محمود حسن تريزيجيه كبطل وقاد الفراعنة لتحقيق الانتصار، ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية »بى بى سى« صوراً للافتتاح وعلقت على الصور بأن الافتتاح مبهر ويبرز الحضارة المصرية العريقة.

وقالت إذاعة صوت ألمانيا »دويتشه فيله«، إن افتتاح بطولة كأس الأمم الإفريقية شىء عالمى يستحق المشاهدة حقاً، وشارك فى أغنية حفل الافتتاح 3 مطربين غنوا بـ 3 لغات مختلفة، على رأسهم المطرب حكيم الذى غنى باللغة العربية، والنيجيرى فيمى كوتيه باللغة الإنجليزية، والمطربة العالمية دوبيه من كوت ديفوار، التى غنت باللغة الفرنسية.

ويأتى تنظيم الكأس لهذا العام فى ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقى، وهو ما يتزامن فى الوقت نفسه مع اهتمام القاهرة بدفع العلاقات مع افريقيا نحو مزيد من التعاون المشترك، ولعل كرة القدم تكون واحدة من العوامل الدافعة نحو تحقيق هذا الهدف المنشود، حيث كان الرئيس عبد الفتاح السيسى أكد على الشعبية الواسعة لكرة القدم على المستويين القارى والعالمى ودورها فى التقريب بين الشعوب، ولذا جاءت أغنية البطولة لعام 2019 لتجمع بين مصريين وأفارقة، هنا فضلاً عن اهتمام الرئيس السيسى بالرياضة ووصفه لها باعتبارها مسألة أمن قومى، حيث كان قد أكد فى وقت سابق على هذا الأمر بقوله: »سنضع بناء الإنسان المصرى على رأس أولويات الدولة».

واستغل الرئيس كل فرصة للتأكيد على أهمية ممارسة الرياضة والاعتناء بالجانب البدنى للشباب وتطوير القدرات الذهنية والنمو الجسدى، ولعل ظهوره فى ماراثون ركوب العجل فى وقت سابق يؤكد على هذا التوجه الرامى لحث الجميع على الاهتمام بالرياضة وخاصة فى المدارس والجامعات، ولذا قامت وزارة الشباب والرياضة بتشكيل لجان من العلماء والخبراء وأصحاب التخصصات، لتفعيل مبادرة الرئيس لتفعيل وجود الرياضة بالمدارس وإرساء ممارستها.

المصدر : المصرى اليوم

شكرا لمتابعينا قراءة خبر كأس الأمم الأفريقية من الفضة إلى الذهب | ستاد اهلاوى في ستاد أهلاوى ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المصرى اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر ستاد أهلاوى وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المصرى اليوم مع اطيب التحيات.

السابق نيدفيد: لاسارتي له دور كبير في تغيير طريقة لعبي | ستاد اهلاوى
التالى «أفشة» يتحدث عن مفاوضات الأهلي الصعبة وحلم التتويج بدوري الأبطال | ستاد اهلاوى
 
stadahlawy.com Alexa/PageRank